جامعة جينيس للعلوم والتكنولوجيا .. نجاحك .. استثمارنا

كلية الطب والعلوم الصحية

رؤيتنا

تتطلع كلية الطب والعلوم الصحية أن تكون رائدة ومتميزة في التعليم الطبي لتأهيل مخرجات تساهم بكفاءة في تقديم الخدمات الطبية للوصول الى مجتمع معافى


رسالتنا

تسعى كلية الطب والعلوم الصحية الى اعداد كوادر طبية متميزة تمتلك مهارات متقدمة وملتزمة بأخلاقيات المهنة قادرة على المساهمة بفعالية في خدمة المجتمع وإجراء الأبحاث الطبية من خلال برامج دراسية حديثة وفعاليات تدريبية مواكبة للتطورات العلمية وملبية للمعايير المهنية المعتمدة إقليمياً ودولياً


أهدافنا

1. توفير بيئة علمية خلاقة لتنمية قدرات الطلاب وتزويدهم بالمعارف والمهارات الطبية اللازمة لجعلهم قادرين على المشاركة بفاعلية في خدمة المجتمع .

2. تخريج كوادر طبية متمكنة بمهارات مهنية عالية وملتزمين بأخلاقيات المهنة .

3. تبني استراتيجية التعليم الطبي المستمر والمشاركة في دورات التأهيل والتدريب الطبي .

4. دعم البرامج البحثية في المجالات الطبية للمساهمة في حل المشاكل الصحية في البلاد .

5. عقد شراكات فاعلة مع المؤسسات الطبية والبحثية وتنظيم الندوات الداخلية والمؤتمرات المحلية والدولية للرقي بأساليب التعليم الطبي

6. تطوير البرامج الاكاديمية في كافة التخصصات الطبية لتتوافق مع التطورات العلمية والتقنية للحصول على الاعتماد الاكاديمي محلياً ودولياً.

7. تَعْتَبرالكلية مهمة خدمة المجتمع وتلبية احتياجاته من الكوادر الطبية من أولوياتها الأساسي


Our greatest resource is our people.
تأسست كلية العلوم الطبية التطبيقية في عام 2020م لتلبية الحاجة في الجمهورية اليمنية محاظفة ذمار لكوادر مؤهلة متخصصين في الرعاية الصحية. وتعد أول كلية ل

لا شك إن الهدف الاسمى لأي مؤسسة أكاديمية هو المساهمة في رقي ونهضة المجتمع وذلك من خلال العمل على ثلاثة محاور أساسيه أولها هو تخريج مهنيين ومتخصصين يثرون الوطن ويساهمون في تلبية إحتياجاته و ثانيها خدمة المجتمع والرفع من مستوى أجيال مستقبلية تتطلع أن تكون في يوم ما من منسوبي هذه المؤسسة وثالثها تنفيذ أبحاث علمية مستوحاة من واقع المجتمع ومن التحديات التي يواجهها وتقديم إسهامات مباشرة لخدمة المجتمع بهدف رفع المستوى الفردي والجماعي. وكما هو معلوم فإن تخصصات العلوم الطبية التطبيقية في بلادنا تنمو بفضل الله وفق خطط واستراتيجيات وذلك نتيجة إهتمام ولاة أمرنا ـ حفظهم الله ـ بهذا القطاع وهو ما يحفز العام